الى أين ألجأ في حالة خرق حق من حقوقي الدستورية أو حقوق غيري؟


      تتعرض حقوق الإنسان للعديد من الانتهاكات، مما اجبر المشرع على وضع آليات تلزم باحترامها. فما هي أنواع القوانين التي تتعرض للخروقات ؟ وما الهيئات التي تتولى حماية حقوق الإنسان؟

       I.      حالات خرق حقوق الإنسان وردود الضحايا:

                        1) انواع الحقوق التي تتعرض للانتهاك :

            تطال انتهاكات حقوق الإنسان كل من الحقوق المدنية والسياسية، وذلك بتجاوز مدة الحراسة النظرية، والاختطاف والتعذيب، والاعتقال السياسي، وقمع الصحافة، والمنع من جواز السفر….والحقوق الاجتماعية والاقتصادية، بتفشي الفقر والبطالة والهجرة السرية والسكن الغير اللائق ونقص الخدمات الصحية وتضييق الحريات النقابية….كما يشمل الخرق حقوق بعض الفئات كالمرآة والطفل والسجين.

                              2) تتنوع ردود فعل ضحايا حقوق الإنسان:

            إذا كان معظم الضحايا يلتزمون الصمت، فان البعض يلجأ إلى المؤسسات القضائية ( المحاكم الإدارية والمحاكم التجارية والمجلس الدستوري…) لحماية حقوقه. نظرا لكون القوانين الوطنية التي تجاري قواعد القانون الدولي، الذي يلزم الحكومات باحترام حقوق الإنسان، غير ان هذه الحقوق يتم خرقها خلال الحرب.

    II.      هيئات حماية حقوق الإنسان:

                        1) الهيئات الرسمية:

         تتمثل في المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي احدث سنة 2011، وهو مؤسسة مستقلة تتولى النظر في القضايا المتعلقة بحقوق الانسان والحريات، ويتكون من رئيس وامين عام ومسؤول عن التواصل ورؤساء اللجن بالإضافة الى 30 عضو. وتتمثل بعض اليات تدخله (انظر الخطاطة ص 178). وفي مؤسسة وسيط المملكة الذي احدث سنة 2011 بهدف الدفاع عن حقوق الانسان وتعزيز سيادة القانون. وهي مؤسسة تستعين بمندوبين خاصين يتوليان مهام تسهيل الوصول الى المعلومات، ومراقبة تنفيذ القرارات القضائية.

                            2) الهيئات الغير الرسمية :

      تتمثل في المنظمات الغير حكومية، كالجمعية المغربية لحقوق الإنسان (1979 ) التي تقوم بحملات التحسيس والتعريف بحقوق الانسان وفضح الانتهاكات والمطالبة بالحقوق. ومنتدى الحقيقة والانصاف، وهي مؤسسة مختلطة عملت على تسوية ملفات ضحايا سنوات الرصاص. ومنظمة العفو الدولية فرع المغرب التي تقوم بالتصدي للانتهاكات والتضامن مع معتقلي الراي كما تعمل على ترسيخ الوعي بالحقوق.

          خـــاتــــمة:

         يخطو المغرب خطوات جريئة لتطبيق حقوق الإنسان، وتأكيد حرصه على حمايتها، وذلك بإحداث العديد من الآليات لترسيخها.

         

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s