الجمعيات كتعبير عن ممارسة المواطنة


           تعتبر الجمعيات من اشكال التعبير التي يضمن الدستور تأسيسها. فما مفهوم الجمعية وما أنواعها وادوارها؟ وما هي منهجية دراسة نموذج لجمعية محلية؟ وكيف يمكن تكوينها؟

      I.            مفهوم الجمعية وانواعها وادوارها:

           1)    مفهوم الجمعية وانواعها:

            الجمعية هي اتفاق بين مجموعة من الأشخاص لاستخدام معلوماتهم وانشطتهم، بهدف المساهمة المواطنة في مجال من المجالات. لغرض حدده الفصل الاول من قانون تأسيس الجمعيات لسنة 2002 في عدم توزيع الأرباح فيما بينهم. وتنقسم الجمعيات، حسب نوع النشاط المعلن عنه الى سياسية ومهنية وتنموية وحقوقية وثقافية ورياضية

            2)    أدوار الجمعيات:

            يعتبر العمل الجمعوي، اطار لكل مواطن تحذوه روح المبادرة والتطوع للمشاركة في الحياة الجماعية والعامة، وبذلك تساهم هيئات المجتمع المدني الى جانب السلطات العمومية والهيئات المنتخبة، في تعزيز الديمفراطية وتحقيق التنمية المستدامة. وبذلك نقوم الجمعيات بإدماج المواطن، واشراكه، وتدريبه على المساهمة في الحياة العامة، وتتيح لهم الفرص للتعبير عن آرائهم والدفاع عن قضاياهم.         

   II.            دراسة نموذج لجمعية محلية وكيفية تكوين جمعية:

           1)    دراسة نموذج لجمعية محلية:

            يتطلب القيام بدراسة جمعية، ثلاث خطوات تتمثل في جمع المعلومات وذلك بالحصول على مجموعة من الوثائق كالقانون الاساسي والقانون الداخلي والتقريرين الادبي والمالي ومشاريع البرامج التي تقدمها الجمعية. والثانية في تصنيف مكونات النظام الاساسي حسب ما تتضمنه من بيانات عامة واهداف ووسائل وشروط العضوية واجهزة وموارد وشراكات، للوقوف على مدى ديمقراطية الجمعية، ومدى فعاليتها من خلال الانشطة المنجزة. والثالثة في انجاز تقرير يتضمن الخلاصات المستنتجة مع ابداء الراي.

          2)    التدرب على كيفية تكوين جمعية:

           يخضع تأسيس الجمعيات لمقتضيات القانون 75.00 الصادر بتاريخ 23 يوليوز 2002. والمتمثلة في تشكيل لجنة تحضيرية للإعداد للجمع العام التأسيسي، تحديد موعد ومكان الاجتماع وإخبار السلطة المحلية، عقد الجمع العام وتدبير أشغاله بانتخاب أعضاء المكتب، مصادقة الجمع العام على القانون الأساسي، دفع وثائق تكوين الجمعية للسلطات المحلية، والتي تتضمن ملفا حول الجمعية يتكون من الحالة المدنية لأعضاء المكتب المسير، عناوينهم، صفتهم بالجمعية، صورا من بطائقهم الوطنية، نسخة من بطائق سجلهم العدلي.

               خـــــــــــــاتــــــمة:

           تعتبر العمل الجمعوي من مظاهر تفعيل الديمقراطية، لما له من دور في التربية على المواطنة والمساهمة في التنمية المستديمة.

 

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s