الأحزاب السياسية ودورها في تأطير المواطن


       يعتبر تعدد الأحزاب مظهرا من مظاهر الأنظمة الديمقراطية، لأهميتها في تاطير المواطنين وفتح سبل المشاركة السياسية. فما هو مفهوم الحزب السياسي؟ وما شروط تأسيس الأحزاب؟ وما هو دورها في تأطير المواطنين؟

                   I- مفهوم الحزب السياسي وشروط تأسيسه:

         1 ـ مفهوم الحزب السياسي:

       الحزب، تنظيم يضم مجموعة من الأفراد يجمع بينهم تصور سياسي موحد، يأخذ شكل برنامج سياسي يرغبون في تطبيقه عند الوصول إلى السلطة. ويضم المغرب العديد من الأحزاب بموجب الفصل 7 من دستور 2011 الذي يتيح التعددية الحزبية التي تعتبر مظهرا من مظاهر الأنظمة الديمقراطية.

         2 ـ شروط تأسيس الأحزاب:

      يخضع تأسيس الأحزاب لظهير 1958 المعدل سنة 2002 ، حيث يحدد الفصل 17 من قانون الجمعيات مجموعة من الشروط نذكر منها تقديم تصريح  إلى السلطات العمومية ، وحصر الانخراط على المغاربة فقط، وان تسير بأموال وطنية، وان تتوفر على قوانين أساسية تسمح لجميع الأعضاء بالمشاركة في إدارتها، وان لا تفتح في وجه الفئات المحرومة من هذا الحق (العسكريين، القضاة…)، وفي وجه الاشخاص المحرومين من الحقوق الوطنية.

              II- النظام الحزبي ودور الأحزاب في تأطير المواطن:

         1 ـ النظام الحزبي في المغرب:

       يمنع الفصل 7 من دستور 2011 نظام الحزب الوحيد، ويقر التعددية. وتتكون الاحزاب من اجهزة وطنية منبثقة عن المؤتمر الوطني يراسها الامين العام او الكاتب العام بمساعدة المكتب السياسي أو اللجنة التنفيذية التي تشرف على المجلس الوطني واللجنة المركزية. واجهزة اقليمية ومحلية تتكون من كتابة إقليمية ومجلس اقليمي ومكاتب الفروع. ويضم المغرب العديد من الاحزاب (انظر الجدول 171) تنقسم إلى أحزاب الأغلبية وهي المشاركة في الحكومة، ثم أحزاب المعارضة التي تنتقد العمل الحكومي.

         2 ـ  دور الأحزاب في تأطير المواطنين:

       يتمثل في مقتضيات الفصل 7 من دستور 2011 الذي يحث الأحزاب على تأطير المواطنين، وذلك بتكوينهم سياسيا، وتعريفهم بالقضايا الوطنية، وإشراكهم في القرار السياسي، وإعدادهم للمشاركة في الاستحقاقات، وتمثيلهم بانتقاء المرشحين للانتخابات، والتمثيل في الهيئات المنتخبة وفي الهيئات المختلفة كالمجلس الاستشاري لحقوق الانسان. وذلك بواسطة الندوات والبيانات والإعلام….وهي بذلك تهيئ منخرطيها للدفاع عن مشروعها السياسي، وتؤهل مناضليها للتعريف بثوابت الحزب، بهدف كسب العديد من المنخرطين.

  خـــــــــــاتـــــــــمة:

             تعد الأحزاب من الهيئات التي تحمل على عاتقها تاطير المواطنين سياسيا، وإشراكهم في تحمل مسؤولية التسيير. فإلى أي حد تضطلع الأحزاب المغربية بهذه المهام؟

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s