نجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي


           تعتبر نيجيريا من أغنى البلدان الإفريقية من حيث الثروات الطبيعية إلا أنها ضعيفة من الناحية التنموية. فأين يتجلى الغنى الطبيعي لهذا البلد؟ وما هي مظاهر ضعفه التنموي؟ وما المجهودات المبذولة لمواجهة هذا الضعف؟

             I- تتعدد مقومات الغنى الطبيعي بنيجيريا:

            1 ـ الفلاحة و الصيد البحري

         تشكل المساحة الشاسعة أول عنصر في الغنى الطبيعي لنيجيريا، وتعتبر الفلاحة النشاط الاقتصادي الرئيسي بالبلاد حيث تشغل 70 % من السكان النشطين بفضل توفر نسبة مهمة من الأراضي الصالحة للزراعة، والتي تشكل 35 % من المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحية، وهي عبارة عن أشرطة خصبة تمتد على الساحل وعلى طول الأنهار خاصة نهر النيجر ونهر البينوي.ويغلب على الفلاحة النيجيرية الطابع المعيشي، إلا أن منتجاتها تتميز بالتنوع، يأتي على رأسها الكاكاو والفول السوداني (الرتبة الرابعة عالميا) والقطن (الرتبة 16)… وهي تعرف تطورا مستمرا رغم المشاكل التي تواجهها.و تتوفر نيجيريا على قطيع مهم من الماشية، إذ تحتل الرتبة 12 عالميا من حيث تربية الأغنام والرتبة17 بالنسبة للأبقار، كما أن الصيد البحري يحتل مكانة مهمة ضمن الاقتصاد النيجيري مستفيدا من انفتاح البلاد على المحيط الأطلنتي الغني بثرواته السمكية.

            2 ـ المعادن ومصادر الطاقة

      تتوفر نيجيريا على ثروات طاقية مهمة، حيث تعتبر أول منتج للبترول بالقارة الإفريقية، وتدخر كميات هامة من الغاز الطبيعي .وتنتشرحقول البترول والغاز الطبيعي بالجنوب وحول دلتا نهر النيجر، كما تضم مجموعة من المحطات الكهرومائية والكهروحرارية، وتزداد مدخرات البلاد من هذه الثروات بفضل الاكتشافات المستمرة، حيث تحتل  الرتبة السابعة عالميا من مدخرات البترول والتاسعة بالنسبة للغاز الطبيعي، كما أن هذه المواد تشكل 95.5 % من صادراتها للخارج. بالإضافة إلى مصادر الطاقة تنتج نيجيريا أنواع مختلفة من المعادن، أهمها الحديد والزنك والقصدير إلا أن أغلبها يصدر خاما إلى الخارج نظرا لضعف النشاط الصناعي الذي لا يشغل سوى 10 % من السكان النشطين.

            II- تعمل الحكومة النيجيرية على مواجهة الضعف التنموي:

            1 ـ مؤشرات الضعف التنموي بنيجيريا:

             تعرف نيجيريا نموا سكانيا مرتفعا، تصل نسبته إلى 4 % سنويا، إذ يبلغ عدد السكان 133 مليون نسمة مع كثافة سكانية عالية 145 نسمة/كلم²، وهي تعاني من مشاكل تنموية عديدة أبرزها ضعف مؤشر التنمية البشرية الذي يتضح من خلال ضعف حصة الفرد من الناتج الداخلي الخام وقصر أمد الحياة(51 سنة) وضعف التمدرس (66.8 ) وقلة التجهيزات والخدمات الطبية (27 طبيب لكل 100000 نسمة ).ورغم غنى نيجيريا فان مؤشرات الفقر بها مرتفعة ،حيث يقل دخل%70.2 عن دولار واحد،ويعاني %7 من السكان من النقص في التغذية بالإضافة إلى نقص وزن % 36 من الأطفال.

            2 ـ الإجراءات المتخذة لمواجهة الضعف التنموي:

            اتخذت الحكومة النيجيرية عدة إجراءات تقنية لمواجهة الضعف التنموي بالبلاد، حيث عملت على تقليص النقص الذي تعاني منه العملة وسنت سياسة الشفافية في القطاع الاقتصادي كما مولت صندوق للموازنة لدعم المواد الأولية الاستهلاكية من فائض عائدات البترول ومن مداخيل الفيدراليات، وذلك للتخفيف من حدة الفقر، كما أنها تعمل  على تعميم التعليم والخدمات الصحية وتزويد مختلف المناطق بالماء الصالح للشرب . وقد ساهمت هذه الإجراءات  تطور الناتج الوطني الخام مما اثر ايجابيا على حصة الفرد منه، وتزايدت الاستثمارات الخارجية.

  خـــــــــــــاتــــــــــمة:

رغم ثرواتها الطاقية المهمة والمجهودات المبذولة من طرف الحكومة مازالت نيجيريا تعاني من ضعف مؤشر التنمية .           

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s