معيقات التكتلات الجهوية: مقارنة بين الاتحاد الاوربي والمغرب العربي من خلال وثائق


            تعتبر التكتلات الجهوية ضرورة ملحة لمواجهة العولمة  والمنافسة الدولية، إلا أنها تواجه معيقات متعددة. فما المعيقات التي تواجه الاتحاد الأوربي والمغرب العربي؟  وما هي أوجه التشابه والاختلاف بين التكتلين؟

                       I- تتعدد معيقات التكتل الجهوي للاتحاد الأوربي والمغرب العربي:

1) معيقات التكتل الجهوي للاتحاد الأوربي:

تتمثل ابرز المعيقات التي تواجه الاتحاد الأوربي في غياب سياسة صناعية مشتركة، وترتبط التنمية الصناعية في الاتحاد بمدى كفاءة المؤسسات والسلطات الوطنية. لكون معاهدة روما لم تحسم في الموضوع، نظرا للمبادئ التي تقوم عليها السياسة الاقتصادية للاتحاد والمتمثلة في الليبرالية والاستقلالية واللاقومية، وقوة الشركات المتعددة الجنسيات، ولرغبة معاهدة ماستريخت في توفير الشروط الضرورية للمنافسة. وفي عدم إجماع الدول الأوربية حول العملة الموحدة.

                           2) معيقات تكتل دول اتحاد المغرب العربي:

تتجلى في المعيقات المؤسسية المترتبة عن نظام المؤسسات وتركز اتخاذ القرار ببلدان المغرب العربي مما يحول دون تحقيق الاندماج الذي يتطلب المرور بمرحلة التعاون الإداري والسياسي إلى تكوين مجموعة اتحادية ذات مؤسسات مشتركة وقانون موحد.وفي العامل السياسي الناتج عن الصراعات الحدودية. وفي العامل الاجتماعي الناتج عن ضعف التنمية. وفي ارتباط هذه البلدان بأوربا حيث أصبحت هامشا تابعا لها.

                       II- مقارنة بين الاتحاد الأوربي والمغرب العربي:

  1. المعيقات المؤسسية والسياسية:

            يتشابه الاتحاد الأوربي واتحاد المغرب العربي على مستوى المؤسسات أي الأجهزة الإدارية، إذ يسير الاتحاد من طرف المجلس الأوربي والبرلمان الأوربي  ومجلس الوزراء واللجنة الأوربية ومحكمة العدل. ويسير اتحاد المغرب العربي كل من مجلس الرئاسة والأمانة العامة ومجلس الوزراء ومجلس الشورى وهيئة القضاء، غير أنهما يختلفان من حيث الفعالية. وإذا كان الاتحاد الأوربي قد حقق اندماجا مجاليا بالغاء الحدود السياسية فان تحقيق ذلك مجرد طموح بالنسبة لبلدان المغرب العربي التي تعاني من الصراع حول الحدود، وتركز اتخاد القرار.

  1. المعيقات الاقتصادية والمالية:

         يتشابه الاتحادين من حيث المرجعيات الاقتصادية باعتبار انظمتهما الليبرالية، ولكون التكتل يسعى الى تحقيق التكامل الاقتصادي، غير ان الأول حقيقي والثاني وهمي. ويختلفان من حيث السياسات الاقتصادية حيث يطبق الاتحاد الاوربي سياسة مشتركة في العديد من القطاعات في حين تغيب مثل هذه السياسات باتحاد المغرب العربي، الذي تحول الى مجرد هامش تابع لا وربا. اما من حيث المعيقات المالية،فان الاتحاد الاوربي حقق الوحدة النقدية، بينما يعتبر بلوغ ذلك، حلما بالنسبة للمغرب العربي. وبذلك فرض الاورو وجوده على الساحة المالية كعملة صعبة في حين لازال اتحاد المغرب العربي يعاني من الفوائد المترتبة عن الديون، مما جعل البنك الدولي يخضع ماليتها للجدولة.

             خــــــــــــــــاتــــــــــــمة:

                      رغم المعيقات التي تواجه الاتحاد الأوربي، فقد تمكن من إثبات الذات على المستوى العالمي.في حين يعتبر اتحاد المغاربي مجرد طموح تكسر على صخرة الواقع.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s