روسيا ورهانات التحول


          تحول الاتحاد السوفيتي بفعل إصلاحات كورباتشوف إلى روسيا.فما هي خصوصياتها الطبيعية والبشرية والصناعية؟ وما التحولات التي عرفتها؟ وبما نفسرها؟ وما هي المشاكل التي تعاني منها؟

            I- الخصوصيات الطبيعية والبشرية ومظاهر التحول الاقتصادي:

         1) المعطيات الطبيعية والبشرية:

         تتمثل الخصوصيات الطبيعية في انخفاض درجة الحراة، وسيادة المناخ القاري بفعل انفتاح روسيا على المؤثرات القطبية الباردة والجافة. وانخفاض تضاريسها التي تتكون من الجبال الحديثة في الشرق والجنوب الشرقي والتي تمنع وصول المؤثرات المدارية والبحرية الدافئة. ومن سهل سيبيريا الغربية الذي تتخلله المستنقعات ومن السهل الروسي الخصب الصالح للزراعة بالإضافة الى الهضاب. وتتمثل الخصائص البشرية في ارتفاع الكثافة السكانية بالقسم الاوربي وانخفاضها بباقي المناطق نظرا للعوامل الطبيعية والاقتصادية.

         2) مظاهر التحول الاقتصادي لروسيا:

         ساهم انتقال روسيا الى اقتصاد السوق في احداث تحولات اقتصادية، ففي المجال الفلاحي تمكنت روسيا من رفع انتاجها من الذرة البيضاء والحفاظ على مرتبتها الاولى في انتاج الشعير والثالثة عالميا في انتاج القمح والبطاطس. وفي مجال الصناعات الاستخراجية، تتميز روسيا بوفرة وتنوع المعادن التي تحتل مراتب مهمة في إنتاجها، بالإضافة الى اهمية مصادر الطاقة كالبترول والغاز الطبيعي. اما التحول التجاري فيتضح من خلال ارتفاع صادرات البضائع وانخفاض الواردات مما يحقق فائضا في الميزان التجاري.

             II- العوامل المفسرة للتحولات الاقتصادية ومشاكل روسيا:

         1) العوامل المفسرة للتحولات الاقتصادية:

         تتمثل العوامل السياسية في الانتقال من الاتحاد السوفيتي فيما بين1917 و1985 الى رابطة الدول المستقلة فيما بين 1985 الى 1991 ثم روسيا كدولة مستقلة. وتتمثل العوامل التنظيمية  في الانتقال من مرحلة النظام الاشتراكي الذي تميز بهيمنة الحزب الوحيد وتأميم وسائل الإنتاج …الى البرويستريكا فيما بين 1985و 1991 حيث ادخلت اصلاحات اقتصادية دون المس بالنظام الاشتراكي. ثم مرحلة نظام السوق ابتداء من 1991  وتميزت بتحرير الاسعار وتطبيق برنامج الخوصصة… ويتضح دور التفكك المجالي في التحاق دول البلطيق بالاتحاد الأوربي، واستقلال الدول التي كانت جزءا من الاتحاد السوفيتي. وتتمثل العوامل الديمغرافية في تباين توزيع السكان النشيطين حسب القطاعات الاقتصادية، وفي الناتج الداخلي الخام بين مرحلتي النظام الاشتراكي ومرحلة اقتصاد السوق.

            2) تعاني روسيا من عدة مشاكل:

         تتمثل في المشاكل الاجتماعية الناتجة عن اختلاف مؤشر التنمية البشرية من منطقة الى اخرى تبعا للعوامل الطبيعية والاقتصادية. حيث ترتفع هذه المؤشرات بالجزء الاوربي وتنخفض بباقي المناطق. كما تعاني روسيا من المشاكل البيئية الناتجة عن التطور الصناعي.

       خـــــــــاتـــــــــمة:

رغم المشاكل التي تواجهها روسيا بفعل التحولات الكبرى التي تعيشها فإنها تحاول مواجهة هذه التحديات، وفرض وجودها على الساحة الدولية، لاستعادة مكانتها السياسية.

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s