تنظيم المجال الفلاحي والصيد البحري بالمغرب:ارغامات الطبيعة ومشاكل التنظيم والتسويق


            تدخل الفلاحة والصيد البحري ضمن القطاع الاقتصادي الاول، وهي تعتبر ركيزة الاقتصاد الوطني. فكيف ينتظم مجال الفلاحة والصيد البحري ؟ وما المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع؟ وما مجهودات الدولة لمواجهة هذه المشاكل؟

                              I.            تنظيم المجال الفلاحي ومشاكله:

          1- يضم المغرب نوعين من المجالات الفلاحية :

         ينقسم المجال الفلاحي المغربي الى مروي وهو الاقل مساحة، ينتشر بالمناطق السهلية ذات الفرشات الجوفية، ويشكل مجالا للزراعات المتعددة. ومجال مطري يعتمد على مياه الامطار، ويخصص لزراعة الحبوب وتربية الماشية. وبذلك ترتكز الفلاحة المغربية على الامطار التي تتركز بالشمال الغربي، وتتميز بعدم الانتظام. ويتميز الانتاج الفلاحي بالتنوع، ويشمل زراعة الحبوب والكروم والخضروات والمزروعات الزيتية والصناعية.

            2 –  تعاني الفلاحة من ارغامات طبيعية وتنظيمية وتسويقية:

            تتمثل الإرغامات الطبيعية في المشاكل المناخية الناتجة عن سيادة الاوساط الجافة والشبه الجافة، وضيق المجال الرطب والشبه الرطب. وفي ضيق المساحة الصالحة للزراعة % 16، وسيادة %72 من الاراضي الغير صالحة للزراعة. وفي مشكل البنية العقارية ( توزيع الاراضي) وبنية الاستغلاليات التي تقل مساحة معظمها عن 20 هكتار. مما يطرح مشاكل تقنية وتنظيمية واخرى مالية وتأطيرية. وتتمثل المشاكل المرتبطة بالتسويق في الشروط التي تفرضها الاسواق الدولية والمنافسة والاكراهات الجمركية، بالإضافة الى التحديات المرتبطة بالبعد عن الاسواق وغياب الدعم وقلة المعروضات التي تقتصر على الحوامض والطماطم.

                          II.            تنظيم الصيد البحري ومجهودات الدولة:

          1تنظيم الصيد البحري:

            يتوفر المغرب على العديد من موانئ الصيد البحري، تأتي العيون والداخلة وطانطان في مقدمتها. وينقسم هذا النشاط الى صيد ساحلي يساهم ب % 60.5 (تقليدي)، وصيد في اعالي البحار (% 35.3) . ورغم اهمية الصيد التقليدي في الاقتصاد، وتوفير مناصب الشغل، فانه يعاني من مشاكل بنيوية، تتمثل في غياب البنيات التحتية والتأطير والتنظيم على مستوى الانتاج والتسويق.

            2 – مجهودات الدولة:

          تتمثل مجهودات الدولة للنهوض بالقطاع الفلاحي في مخطط المغرب الاخضر الهادف الى تنمية الفلاحة لمواجهة العولمة والرفع من مساهمتها في الناتج الداخلي الخام وفي التشغيل. وذلك بتطوير الفلاحة الموجهة نخو التصدير، والتأهيل التضامني لصغار الفلاحين. وتتمثل مجهوداتها في مجال الصيد البحري في تطبيق استراتيجية هاليتوس التي ترتكز على ثلاثة عناصر هي الاستدامة والاداء والتنافسية.

          خــــــــاتـــــــمة:

        يلعب القطاع الاقتصادي الاول دورا مهما في التشغيل وتحقيق الامن الغذائي، لكنه يعاني من عدة مشاكل. فإلى اي حد تستطيع مجهودات الدولة تجاوز هذه العقبات؟

 

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s