الحضارة الاسلامية: الانتاج الفكري


             أولت الحضارة الإسلامية منذ البداية اهتماما كبيرا للمجال الفكري. وإذا كان اهتمام العلماء قد انصرف في الأول إلى الميدان الديني واللغوي ثم إلى الاقتباس من شعوب أخرى، وبذلك تمكن العرب من إقامة حضارة متميزة. فماهي مواطن وعوامل ظهور الحركة العلمية؟ وماهي أهم فروعها وبعض نماذج إنتاجها؟

              I- مراكز وعوامل الحركة العلمية :

                  1 ـ تتميز المراكز العلمية والأحداث الفكرية:

              تتميز الحضارة الإسلامية، بتعدد مراكز إشعاعها الفكري(8)، التي نذكر منها المدينة المنورة ودمشق وبغداد…وهي مراكز تجارية أيضا لمرور محاور التجارة بها . وتتمثل أهم الأحداث الفكرية في نزول الوحي على عهد الرسول (ص) وفي جمع القران وكتابة المصحف في عهد الخلفاء الراشدين، وفي بداية الترجمة ونقل الدواوين في العهد الأموي،وفي إنشاء المدارس وتشجيع العلماء، وبناء بيت الحكمة في العهد العباسي.

                 2 ـ تعددت عوامل الحركة العلمية وفروعها :

              ساهم القران الكريم والأحاديث النبوية في الدفع بالمسلمين إلى الاهتمام بالعلم، نظرا لقيمته ومنزلة العلماء في الإسلام.كما ساهمت الشعوب التي دخلت الإسلام نتيجة الفتوحات، في تطور الحضارة العربية الإسلامية. وبذلك اتخذت الحركة العلمية في صدر الإسلام والدولة الأموية ثلاثة اتجاهات، غير أنها لم ترقى إلى المستوى العلمي المتميز إلا في العصر العباسي، حيث ازدهرت العلوم الدينية ( التفسير، الفقه، الحديث ) وعلوم اللغة والآداب ( النحو، الشعر، النثر )  والعلوم الاجتماعية ( التاريخ، الجغرافية، الفلسفة) والعلوم الرياضية والطبيعية ( الرياضيات، الكيمياء، الفيزياء، الفلك، الطب والصيدلة).

               II- المجالات الفكرية وبعض نماذجها:

                1 ـ ازدهرت المجالات العلمية وتعدد روادها في العصر العباسي :

             عرف العصر العباسي، ازدهارا فكريا يتضح من خلال تعدد المجالات الثقافية، ففي الميدان الديني واللغوي، عرف الحديث ازدهارا على يد الإمام البخاري والفقه مع أنس بن مالك واللغة مع الخليل وسيبويه. وفي الميدان الأدبي، تطور النثر مع بن المقفع والجاحظ والشعر مع أبو تمام وأبو نواس، والتاريخ مع ابن هشام، والجغرافية مع بن خرداذبه، وفي الميدان العلمي، تطور الحساب مع الخوارزمي، والطب مع الرازي، والكيمياء مع جابر بن حيان.

                2 ـ تتعدد نماذج الإنتاج الفكري الإسلامي :

يلاحظ من كتاب الأعلاق النفيسة لابن رسته أن العرب برعوا في علم الفلك، حيث تعرفوا على الشكل الكروي للأرض منذ تاريخ قديم و حسبوا درجات القطبين180°  ومدة دوران الأرض حول نفسها… و في الجغرافيا،رسم الشريف الإدريسي أول خريطة دائرية…. وفي الطب، طور العرب التشخيص، واجروا العمليات الطبية المختلفة.

خـــــاتـــمة:

              استفادت الحضارة الإسلامية من انفتاحها على شعوب متنوعة، وساهمت بدورها في إغناء الحضارة الإنسانية.

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه:
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close