الخوارج


           بعد انهزام جيش معاوية القادم من الشام أمام جيش الإمام علي القادم من العراق، وقبل أن يفنى جيش الشام أمام جيش العراق، أمر عمرو بن العاص أحد قادة الجيش الشامي برفع المصاحف على أسنة الرماح درأً للهزيمة المحققة ثم طلبوا التحكيم لكتاب الله. شعر علي بن أبي طالب أن هذه خدعة لكنه قبل وقف القتال احتراما للقرآن الكريم وأيضا نتيجة رغبته في حقن الدماء وذلك رغم أنتصار جيشه، علما بأن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه انتظر وقتا قبل القتال حتي يقتنع معاوية بن أبي سفيان بمبايعته علما بأن مبايعة علي صحيحة لان تمت بنفس الطريقة التي بويع بها أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وبعد توقف القتال والتفاهم على أن يمثل أبو موسى الأشعري عليا بن أبي طالب ويمثل عمرو بن العاص معاوية بن أبي سفيان، وحددوا موعداً للتحكيم وفي طريق عودتهم إلى العراق خرج إثنا عشرألف رجل من جيش علي يرفضون فكرة التحكيم بينه وبين معاوية بن أبي سفيان في النزاع. لقد رأوا أن كتاب الله قد “حكم” في أمر هؤلاء “البغاة” (يقصدون معاوية وأنصاره) ومن ثم فلا يجوز تحكيم الرجال -عمرو بن العاص وأبو موسى الأشعري- فيما “حكم” فيه “الله” صاحوا قائلين: “لا حكم إلا لله”. ومن هنا أطلق عليهم “المُحَكِّمة”
ما كان من عليّ إلا أن علق على عبارتهم تلك قائلا: “إنها كلمة حق يراد بها باطل”. بعد اجتماع عمرو بن العاص وأبو موسى الأشعري نتج عنه “تضعيف لشرعية عليّ” و”تعزيز لموقف معاوية”، ازداد المُحَكِّمة يقينا بسلامة موقفهم وطالبوا عليّا بـ:
رفض التحكيم ونتائجة والتحلل من شروطها
النهوض لقتال معاوية
ولكن عليّا رفض ذلك قائلا: “ويحكم! أبعد الرضا والعهد والميثاق أرجع؟ أبعد أن كتبناه ننقضه؟ إن هذا لا يحل”. وهنا انشق المُحَكِّمة عن عليّ، واختارو لهم أميرا من الأزد وهو عبد الله بن وهب الراسبي.

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s