الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (12)


   الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

مقدمة:

  بالإضافة إلى الحقوق المدنية والسياسية، يشمل العهد الدولي حقوقا اقتصادية

واجتماعية وثقافية.وهي مختلف الحريات التي يجب على المواطن التمتع

بها.فماهي ابرز هذه الحقوق؟ وكيف يمكن معالجتها؟وكيف تمت ترجمتها في

قوانين بلادي؟.

                              I.      التعرف على مواد العهد الدولي الخاص:

       1. مكونات العهد الدولي الخاص:

            صدر العهد الدولي الخاص بتاريخ 16 دجنبر 1966، وهو يتكون

من الحقوق الاقتصادية كالحق في العمل وتكوين النقابة… والحقوق الاجتماعية

كحماية الأسرة ومساعدتها، وحماية ومساعدة الأطفال…والحقوق الثقافية كحق

التعليم والمشاركة في الحياة الثقافية.

         2.    معالجة بعض مواد العهد الدولي الخاص:

         تقر المادة 12 حق الأفراد في الصحة البدنية والعقلية الواجب على

الدولة توفيرها بالعمل على خفض نسبة الوفيات وتحسين الجوانب البيئية

والصناعية، والوقاية من الأمراض.كما تقر المادة 10 وجوب اتخاذ إجراءات

خاصة لحماية ومساعدة الأطفال ضد الاستغلال الاقتصادي والاجتماعي.

             I.      دراسة مقارنة لمواد من القانون الوطني والعهد الدولي:

        1.    مواد من القوانين الوطنية:

            تعمل مجموعة من القوانين الوطنية على حماية الحقوق الاقتصادية،

نذكر منها المادة 301 من قانون مدونة الشغل الصادر بتاريخ 11 شتنبر

2003، والتي تلزم المشغل بأداء تعويضات ومستحقات العمال خلال مدة

الإغلاق المؤقت للمصنع . ويتمثل الاهتمام بالحقوق الاجتماعية في الفصل 143

و 179من مدونة الشغل الذي يمنع تشغيل الأحداث، وفي الفصل 328 من

القانون الجنائي الصادر بتاريخ 26 نونبر 1962، الذي يعاقب كل من استخدم

الأطفال في التسول وغيره. واهتمت مدونة الأسرة بحقوق الطفل سواء من حيث

الحضانة أو السكن. وتتمثل الحقوق الثقافية في إقرار الدولة بتنوع التراث

الثقافي للمغرب، حيث عملت على تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

       2.    تكييف القوانين الوطنية مع العهد الدولي:

            نظرا للعهود والمواثيق التي التزم بها المغرب،فقد عمل على تكييف

العديد من القوانين الوطنية لتتماشى مع ما جاء بالعهد الدولي، حيث اقر

المساواة بين الرجل والمرأة في ميدان الشغل الذي اعتبر حقا من حقوق

المواطن، كما اعتبر الزواج ميثاق تراض وترابط بين الرجل والمرأة، وهي

نفسالحقوق الواردة بالعهد الدولي.

خاتمة:

            عرفت الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب قفزة نوعية

مع بداية الألفية الثالثة، حيث شرع المغرب في تطبيق بنود العهد الدولي تحت

ضغط المنظمات الدولية.

Advertisements

4 Comments Add yours

  1. SÔÔÔÔÔ NiCe !!!!!!!!!!!!!! iLike It!!!

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s